إعلامي شيعي ينتقد كيفية دخول مواكب حزب الله لحضور مناسبة عزاء

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

إعلامي شيعي ينتقد كيفية دخول مواكب حزب الله لحضور مناسبة عزاء

نشر الناشط والإعلامي حسين شمص على حسابه في فيسبوك

صار لازم نحكي كلمتين…من الإهانة وقلة الإحترام واللياقة ان تدخل منزلا لحضور مناسبة عزاء او فرح بسلاحك ورجال أمنك، فهذا انتهاك لحرمة الاماكن مهما كانت التبريرات ….في مكان ما…إجا تيمور جنبلاط ومعه وفد رفيع المستوى ما شفنا أي مظهر أمني او رجل امن…إجت كل قيادة حركة أمل ما شفت عسكري معهم …إجا قيادات التيار والقوات والكتائب والمستقبل بتقول جايين عبيتهم بكل أدب وإحترام هني بسوقوا سياراتهم…إجا قائد الجيش بكل إحترام وهدوء وما حدا حس بوجودهم…اجا قضاة وضباط وشخصيات بمراكز حساسة دون اي استعراض او ضجيج….إلا البعض (الملائكة والوطنيين والمحبوبين) وقت يجوا وعبيئتهم الحاضنة عأساس، بدن يعملوا عراضة وقلق للحضور، بدن يفوتوا من باب سري وبتبلش تحس حوليك في شي مش طبيعي مظاهر مسلحة وضجيج وحركات، حرس بدفش العالم وينطوا قدامهم ووراهم وفوقهم وتحتهم ..

هيدا بدل انو محل وجودهم خطر عالناس وعالجغرافيا…عيب والله عيب يا جماعة أول شي وقت تجي عبيت عيب تفوت بسلاحك، ولو ما بتعرفوا بالاصول واللياقات؟ هيدا اسمه تعجرف وطغيان وجهل وترهيب وقلة ثقة واهانة للبيت ولصاحب البيت ولكل الحضور ولصاحب المناسبة…تاني شي اذا كتير بتخافوا من الناس او اي اعتداء ما تجوا خيي لأنكم بتشكلوا خطر عالحضور مش هني بشكلوا خطر عليكم، هني لازم يحموا أنفسهم منك…للاسف البعض بيزحف قدامهم وبضيع وبيتعامل معهم عأساس ربه الأعلى…

انا مش قاصد حدا ويلي بحس المنشور موجه اله وهالصفات صفاته شأنه…

شمص الذي سمّى كل الأحزاب إلا حزب الله فيعني ذلك أنه يقصدهم ، أما المناسبة فهي مناسبة التعزية بالشيخ عبد الأمير قبلان ومناسبة أخرى هي التعزية بوفاة حرم الامام موسى الصدر .

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

ذكريات جميلة لا تنسى…

الحاجة مريم والحاجة فهيمة من بيئة المقاومة من بعلبك هم عالمتين …. في حوار صباحي عفوي الحاجة مريم والحاجة فهيمة من بيئة المقاومة من

توقيف عميل في طرابلس

أوقف فرع المعلومات في طرابلس مشتبهاً فيه بالتعامل مع العدو الإسرائيلي. وقد تولّت قوة خاصة اعتقاله ونقله الى مقر الفرع في الإدارة المركزية لقوى

انتقل إلى أعلى