الموت الاسود

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

✍🏻 تعددت أسباب الموت
والموت واحد
ولكن هناك طرق جدا تنكرها الأنسانية في طريقة موت سببها الاهمال وحماية المواطن في وطن أصبح لا يحلم أبنائه في أحلام جميلة تحمل الأمل
منذ عدة أشهر حادثة السعديات الجريمة التي كسرت قلوب العالم
فاطمة وبناتها الأربعة
واليوم جريمة اكثر جرماً ومعدومة من الأنسانية والاديان ضحيتها
باسمة وبناتها الثلاثة
ولا نعلم ما يخبئ لنا بعد في المستقبل اي ام ممكن ان تكون الضحية الثالثة والقصة الثالثة في وطن أصبح شعبه غرباء ودون أحلام جميلة
أيها الوطن ليتك تعود وتحمل لنا أماالا وخصوصا دائما نردد لأبنائنا وأجيالنا (الله يبعتلكن أيام حلوة أحلى من ايامنا ) ولكن يظهر ايامنا هي كانت في الماضي اجمل والاجمل بكثير وأكبر دليل على أنه اصبحوا أبنائنا خائفون من الذهاب الى المدارس او المعاهد او الجامعات بسبب عدم الحماية اللازمة مثل اي دولة تأمن الحماية بشكل كامل من الشر والاجرام الذي لا نهاية له يتكرر في شكل يومي وكل يوم نستيقظ على قصة وخبر يقتل أمالنا واحلام اجيالنا
ليتك تعود يا وطن وتعود أبتسامة الربيع تزهر على وجوه لم تعد تعرف سوى دموع الظلم من القوم الظالمين من لا دين لهم ولا قلب رحيم وأن لله وان إليه راجعون
✍🏻الكاتبة والناشطة الاعلامية مريم دولابي جنوب لبنان

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

النداء، الأخير

أطلقتها حنجرة السيد المفدى وقالها في الفم الملأن أبدا والله لن تمحو ذكرنا أبدا والله لن تضيع دماء، الشهداء وعرق المجاهدين أبدا والله لن

انتقل إلى أعلى