رابطة المودعين: مزاعم فرنسبنك كاذبة ولا خيار سوى التوجه إلى القضاء والحجز على أملاك المصارف لرد الودائع

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

أعلنت رابطة المودعين، في بيان، انه “مثلما عودتنا جوقة التضليل الإعلامي لمنظومة المصارف، عمد “فرنسبنك” أمس إلى تشويه الحدث القضائي المهم وغير المسبوق الذي شهده اللبنانيون بأعينهم والمتمثل بإلقاء الحجز التنفيذي على خزينة المصرف الرئيسية وأسهمه وأملاكه تمهيدا لبيعها في المزاد العلني سندا لقرار القاضية في دائرة التنفيذ في بيروت ماريانا عناني لصالح أحد المودعين المطالب بوديعته”.اضاف: “تهافت المصرف و”أصحاب الرأي” على التحذير من تداعيات هذا الإجراء على مصالح بقية المودعين – هذه المصالح التي يضر “فرنسبنك” بها وينكث بالتزاماته تجاه أصحابها منذ أكثر من عامين – زاعمين تارة أن هذا الحجز يطال رواتب القطاع العام والخاص، وطورا أنه يمس بودائع بقية المودعين. وكل هذه المزاعم هي في الحقيقة كاذبة ثم كاذبة ثم كاذبة”.وتابع البيان: “ولمن لا يعلم، فإن قرار القاضية ماريانا عناني حصر الحجز بالخزائن “التي لا تتضمن أموال مودعين أو أموال صرف” اي املاك وأسهم البنك، كما هو ثابت في محضر التنفيذ المرفقة صورته بالبيان الحاضر. أكثر من ذلك، حين تلقت مأمورة التنفيذ التي كانت تقوم بتنفيذ الحجز إشارة من القاضية عناني برفع الأختام عن أي خزائن لم يشملها قرار الحجز، بما فيها الصرافات الآلية (ATM)، حاول ممثلو المصرف منعها بالقوة عن رفع الأختام قبل أن يمتثلوا لقرار القضاء بعدما دونت مأمورة التنفيذ عرقلتهم لمهمتها القضائية في محضر التنفيذ، واستخدمت الماكينة التضليلية للمصرف فيديو يصور عملية رفع الأختام عن الخزائن غير المشمولة بقرار الحجز لنشر إشاعات كاذبة مفادها أن المودع المعني بالحجز تسلم وديعته “بالكامل”، وهذا أيضا كذب، لأن المصرف أودع قبل أشهر شيكا بقيمة وديعة طالب الحجز لدى دائرة التنفيذ، غير أن القاضية عناني رفضت إيقاف الحجز لعدم اعتبارها الشيك وسيلة إيفاء محقة. وأبرم قرار عناني هذا لدى محكمة التمييز قبل أسابيع قليلة فلم يعد قابلا للطعن، بما أدى إلى مواصلة إجراءات التنفيذ كما شهدنا أمس”.واشار البيان الى “ان إدارة “فرنسبنك” تتشبث بمواجهة القضاء بالتضليل والتحقير بدلا من رضوخها للقانون وتسليم الحقوق والودائع لأصحابها، وذلك بعد أكثر من عامين من الإذلال الممنهج للمودعين. وتفوقت إدارة “فرنسبنك” على نفسها أمس بالانحدار الأخلاقي الذي بلغته حين توعدت بالامتناع عن صرف رواتب القطاع العام، أي الفئة الأكثر فقرا في لبنان اليوم، انتقاما من عدالة القضاء، وتلاعبا بعقول الناس والمودعين الذين ما زال العديد منهم لا يثق بإمكان تحصيل وديعته عبر القضاء اللبناني، ولا يصدق أنه قادر، بالقانون وحده، على مجابهة بطش مصرفه”.وختم البيان: يهم “رابطة المودعين” أن تشجع كل أصحاب الودائع المحجوزة لدى مصرف “فرنسبنك” على الاشتراك في الحجز التنفيذي الملقى على هذا المصرف تحصيلا لودائعهم لديه من دون تأخير، وتؤكد جهوزيتها لتقديم كل دعم لمن يطلبه. لقد حسم الأمر أيها المودعون، المصارف لن ترد لكم ودائعكم بالطرق الودية، فلا خيار لكم سوى التوجه إلى القضاء والحجز على أملاك المصارف التي تمعن في إذلالكم وسرقتكم منذ عامين”.

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

هلك ومستهلك

معمل بعلبك الكهربائي سوف يكون بالخدمة اليوم .بعد إثارة مشكلة الكهرباء في بعلبك الهرمل والاتصالات مع أعلى المستويات لتشغيل معمل بعلبك الكهربائي 40٪ من

سلاح المقاومة.. شرط وجود للوطن

د.صادق النابلسي منذ عقود ثلاثة وأكثر وقضية سلاح المقاومة قضية جدلية لا أفق لتخليصها من منطق السجال الداخلي. وحتى لو اكتشف المعترضون على وجود

انتقل إلى أعلى