رعد: أن نسمي شوارع بأسماء قيادات أجنبية ليس احتلالا وإذا وضع دار نشر صورة لقائد عسكري دافع عن لبنان يصبح احتلالا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

وطنية – النبطية – علق رئيس “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد على “موضوع نغمة الإحتلال الإيراني”، وقال: “أن نسمي في وسط بيروت شوارع بأسماء قيادات أجنبية هذا ليس إحتلالا، أما إذا وضع دار نشر صورة لقائد عسكري جاء ودافع عن اللبنانيين ضد التكفيريين وحماهم من “الذبح” هذا يصبح إحتلالا. لماذا نسمي شوارع باسم كليمنصو وديغول وكثيرة هي الأسماء؟! .وسأل في خلال لقاء سياسي في بلدة عبا الجنوبية بمشاركة شخصيات: “هل هم زعامات لبنانية؟”. وتابع: “إن العصبية الطائفية البغيضة التي يراد إستنفارها عند كل إستحقاق من أجل شد العصب حتى ينسى الناس ما قدمته المقاومة وينسى حمايتها للبنان ودفاعها عنه وتقديمها شهداء من أجل أن يحتفظ لبنان بسيادته وبعزته وكرامته، وهذا مطلوب أجنبيا وأميركيا”. وشدد رعد على أنه “في الماضي أرادوا المجيء برئيس يوقع صلحا مع إسرائيل لكن لم ينجحوا، والآن سيعاودون نفس الموضوع ويحاولون بأن يأتوا بأكثرية نيابية حتى يأتوا برئيس الجمهورية لينفذ السياسة الأميركية في البلد”. وقال: “نحن ضد وسنمنع هذا الأمر وإذا حصل بعض التغييرات، نائب أكثر أو نائب أقل إلى ما هنالك… يحدث ذلك عند غيرنا وهذا لا يقلب الطاولة، لكن نحن 27 نائبا شيعيا سنقول نعم للمقاومة وأولويتنا على هذا الأساس”. وختم رعد: “أربع سنوات وهم يحرضون حركة “أمل” على “حزب الله” والعكس. لماذا؟ لأن مقاومة وانقساما شيعيا “ما بيمشي الحال”، والهدف هو التحريض وزرع الفتنة. لكن من نعم الله أن لدينا قيادة حكيمة على رأسها سماحة السيد حسن نصر الله ودولة الرئيس نبيه بري وهم على تفاهم تام وتنسيق دائم بالتفاصيل، حفاظا على وحدة بيئتنا وموقفنا”.

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

النداء، الأخير

أطلقتها حنجرة السيد المفدى وقالها في الفم الملأن أبدا والله لن تمحو ذكرنا أبدا والله لن تضيع دماء، الشهداء وعرق المجاهدين أبدا والله لن

انتقل إلى أعلى