لقاء للناصريين المستقلين وفاء لروسيا بمشاركة فاعليات سياسية وحزبية
حمدان: وقفت دائما مع القضايا المحقة لامتنا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

وطنية – نظمت حركة الناصريين المستقلين-المرابطون لقاء بعنوان “يوم الوفاء لروسيا”، في كلية الدعوة الإسلامية، حضره نائب رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير السابق طارق الخطيب، رئيس حركة الأمة الشيخ عبدالله جبري، وفاعليات سياسية وحزبية واجتماعية لبنانية وفلسطينية.
 
حمدان
افتتح اللقاء بالنشيدين اللبناني والروسي، ثم ألقى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين- المرابطون العميد مصطفى حمدان كلمة رحب فيها بالحضور، وقال: “اليوم نحن نقف وقفة الوفاء مع الاتحاد الروسي الفيدرالي، لأن روسيا كانت دائما تقف مع القضايا المحقة لأمتنا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.
 
اضاف: “اليوم نقف مع روسيا من منطلق وطني، لأن الاتحاد الروسي في السنوات القليلة الماضية، كان دائما يسعى إلى لم الشمل اللبناني عبر عدة مبادرات، ونحن نعلم أنه على علاقة طيبة مع كافة أطياف المجتمع اللبناني، السياسي والطائفي. نقف مع الاتحاد الروسي الفيدرالي لسبب مهم جدا، لأن ما قبل اليوم الأوكراني ليس كما بعده، ما قبل اليوم الأوكراني كان هيمنة أميركية مجرمة على امتداد العالم، والتاريخ يشهد عليها من افغانستان إلى العراق ولبنان وليبيا وسورية… نقف وقفة الوفاء لنقول أن المعتدي ليس الاتحاد الروسي على أوكرانيا، المعتدي هو المجرم الأميركي على الشعب الأوكراني وعلى الأمن القومي الروسي المدافع دائما عن هذه الحقوق، كما كان دائما عبر التاريخ”.
 
الخليل
ثم تحدثت المحامية بشرى الخليل، فقالت: “إن هذه الوقفة ليست وقفة الوفاء مع روسيا إنما مع أنفسنا، هذه الحرب هي حرب كل الدول المظلومة في العالم، حرب كل الشعوب المقهورة التي فقدت ملايين الضحايا على يد المتجبر الأميركي وحلفائه الأوروبيين”.
 
حمادة
ورأى الصحافي الدكتور حسن حمادة “اننا نعيش منعطفا تاريخيا على مستوى العالم أجمع، هي معركة إسقاط الأحادية الديكتاتورية الدولية المتمثلة بامبراطورية الشر، الولايات المتحدة الأميركية، وبدول الاستعمار الأوروبي المجرمة”، مشيرا الى “اننا اختبرناهم بما صنعوه معنا في فلسطين وفي سوريا”. وقال: “اليوم هذا العالم يعيش هذه المواجهة، وشرف لروسيا أن تقود هذه المواجهة”، مضيفا: “نحن مع الاتحاد الروسي لأننا أحرار ولأننا مع معسكر الحرية، وسوف تنتصر روسيا بكل تأكيد، ونحن سنكون إلى جانبها”.
 
واكيم
واعتبر الأستاذ الجامعي والكاتب السياسي الدكتور جمال واكيم “ان ما نشهده الآن في أوكرانيا ما هو إلا نقطة تحول في النظام الدولي، لأول مرة منذ أربع عقود لغير صالح الهيمنة الغربية، ونحن دفعنا ثمن هذه الهيمنة بدءا من العراق ومرورا بليبيا ولبنان وسورية، وبالتالي كل المسار لمحاولة

 المتحدة الاميركية لبسط هيمنتها في مواجهة من تعتبرهم منافسين لها”، مشيرا الى “ان ما يقوم به رئيس دولة روسيا فلاديمير بوتين هو دفاع عن نفسه”.

ابي نادر
وأعلن المحلل العسكري العميد الركن شارل ابي نادر ان “هناك عدة أمور تدفعنا الى ان نقف الى جانب روسيا، نتذكر ما قدمته روسيا من مساعدة في الحرب ضد الارهاب”. وقال: “الان روسيا تخوض معركة قد تكون نقطة مفصلية في الاستراتيجية العالمية، وكسر الغطرسة الاميركية، هي حاربت الارهاب بجرأة وتحدت العالم واميركا ليس فقط في الموضوع للعسكري، انما في الموضوع الاقتصادي والسياسي والديبلوماسي والاعلامي، لذلك نحن معنيون بأن تفوز روسيا وتنتصر”.
 
جبري
من جهته، قال رئيس حركة الأمة: “نحن مع روسيا لتحطيم العنجهية الأميركية، وإلغاء الأحادية القطبية، وكسر الشوكة  الأميركية

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

النداء، الأخير

أطلقتها حنجرة السيد المفدى وقالها في الفم الملأن أبدا والله لن تمحو ذكرنا أبدا والله لن تضيع دماء، الشهداء وعرق المجاهدين أبدا والله لن

انتقل إلى أعلى