مخاوف من جائحة «الركود التضخّمي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

في 4 آذار، اجتمع المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي واطّلع على «الأثر الاقتصادي للحرب في أوكرانيا». البيان الصادر عن المجلس، يُشير بوضوح إلى أنّ الاقتصاد العالمي على مشارف ركود تضخّمي هائل ستكون نتائجه قاسية جداً. يقول الصندوق إنّ «الوضع شديد التقلّب»، فيما «التوقعات عرضة لعدم اليقين غير العادي»، مضيفاً أنّ «العواقب الاقتصادية خطيرة للغاية بالفعل». يعتقد الصندوق أنّ «الضغوط التضخّمية زادت بسرعة» ويتوقع أن «تمتدّ صدمات الأسعار إلى جميع أنحاء العالم» وأن تصيب بشكل خاص «الأسر الفقيرة التي يشكّل الغذاء والوقود نسبة أعلى من نفقاتها. فإذا تصاعد الصراع، سيكون الضرر الاقتصادي أكثر تدميراً». ويصف الصندوق احتمال تحوّل الركود التضخمي إلى جائحة تجتاح العالم، على الشكل الآتي: «الأزمة خلقت صدمة شديدة على التضخّم والنشاط وسط ضغوط الأسعار المرتفعة». فهذه الجائحة ستضرب اقتصادات العالم وسيكون لكلّ اقتصاد نصيب بنسبة أقلّ أو أكثر من غيره. والتداعيات ستكون كبيرة. فبحسب الصندوق «ستخلق هذه الأزمة مقايضات سياسية معقّدة ما يزيد تعقيد المشهد السياسي مع تعافي الاقتصاد العالمي من أزمة الوباء».

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

النداء، الأخير

أطلقتها حنجرة السيد المفدى وقالها في الفم الملأن أبدا والله لن تمحو ذكرنا أبدا والله لن تضيع دماء، الشهداء وعرق المجاهدين أبدا والله لن

انتقل إلى أعلى