يزبك: سلاح المقاومة هو الذي يحمي وطننا وشعبنا وثرواتنا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

وطنية – بعلبك – أكد الوكيل الشرعي العام للسيد الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك أن “المقاومة لن تتخلى عن سلاحها لأنه هو الذي يحمي وطننا وشعبنا وثرواتنا، وهو الذي يحفظ وجودنا وكرامتنا وأعراضنا، وحضور وجهوزية المقاومة المستمر هو الذي يقلق العدو الإسرائيلي وأعوانه، ولولا هذا السلاح لكان لبنان غير موجود”.وتابع خلال احتفال أقامته “حوزة الإمام المنتظر” في قاعة السيدة الزهراء في بعلبك، بحضور أساتذة وطلاب الحوزة العلمية: “هم يريدون منا أن نستسلم لأميركا وإسرائيل ولإرادة الآخرين، وتناسوا مآسي لبنان بعد الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، وما تعرض له الجنوب وبيروت وكل المناطق اللبنانية من دمار ومآس، ولكن هذا لن يحصل ما دام هناك دم يجري في عروقنا، فنحن دعاة حق، وسوف نعمل دائما من أجل الحق”. وأضاف: “نحن مقبلون على انتخابات نيابية، ونواجه حملات تسخر لها كل الإمكانيات للتحريض على المقاومة وسلاحها ولتضليل الناس، فيدعون بأن الوطن رهينة بيد حزب الله، ويحملوننا كل مشاكل الواقع الاقتصادي الصعب الذي كانوا هم السبب فيه، ولكن هذا الشعب الوفي والأبي والشريف سوف يشارك بفعالية وينتصر في هذا الاستحقاق الانتخابي القادم، كما انتصر في كل الاستحقاقات والمعارك السابقة. وسنبقى بدورنا في خدمة أهلنا وشعبنا، ونعمل من أجل خير هذا البلد”. وأشار إلى أنه “مضى 44 عاما على تأسيس سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي حوزة الإمام المنتظر في بعلبك، وكان ممهدا لقيام دولة العدل في كل مسيرته وحياته العلمية والجهادية”. ودعا الشيخ يزبك إلى “الانتظار الإيجابي لظهور الإمام المهدي، من خلال التوق والحركة والعمل، ومواجهة الظلم والطغيان والتمييز بين البشر، وبأن نعيش الوعي والبصيرة والإعداد والثبات، وبأن نكون المؤثرين في مجتمعنا، تمهيدا لتحقيق دولة العدل والقسط والحق”. 

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

النداء، الأخير

أطلقتها حنجرة السيد المفدى وقالها في الفم الملأن أبدا والله لن تمحو ذكرنا أبدا والله لن تضيع دماء، الشهداء وعرق المجاهدين أبدا والله لن

انتقل إلى أعلى