الشيخ دعموش : أي ‏تشكيك في فعل المقاومة هو اضعاف لموقف لبنان وتفريط بعناصر قوته

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

 شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي ‏دعموش في خطبة الجمعة على “ان العيد الحقيقي للبنانيين ‏هو عندما يتجاوزون الازمات التي يتسبب بها الحصار الاميركي المفروض عليهم، لان ما يعاني منه اللبنانيون من مشكلات لا ‏سيما على صعيد الكهرباء سببه اميركا التي تعرقل استجرار ‏الغاز من مصر والكهرباء من الاردن، وتعطل الحلول، وتضع “الفيتوات” ‏على العروض المقدمة للبنان من بعض الدول الصديقة كالصين وروسيا وايران وغيرها لانتاج الكهرباء”، معتبرا:” ان هذه العروض ‏كان من الممكن لو امتلك المسؤولون اللبنانيون الجرأة ‏والشجاعة وقبلوا بها، ان تعالج هذه المشكلة وان ينعم اللبنانيون ‏بالنور بدل التعمة، لكن المشكلة ان المسؤولين في لبنان يخافون من اميركا وينصتون للسفيرة الاميركية ولا يملكون ‏شجاعة الاعتراض والاقدام والموقف الحر، ومن كان كذلك لا يمكنه ان يبني وطنا وهو اعجز من أن يعالج ازمات البلد ويحل مشكلة الكهرباء والماء والنفايات وغيرها”.
 
وقال:”اليوم اذا اراد اللبنانيون الخروج من نفق الازمات عليهم ان ‏يتحرروا من القبضة الاميركية وان لا ينجروا وراء الوعود الاميركية ‏الكاذبة، فاميركا لا تريد لبنان بلدا قويا ، ولا تريده ان يستند الى ‏عناصر قوته ليحمي ثرواته وغازه ونفطه، اميركا تريد لبنان ضعيفا هزيلا على كل المستويات، لتمكين اسرائيل من تحقيق ‏اطماعها في ثرواته وغازه ونفطه، بينما “حزب الله” يريد للبنان ان ‏يبقى قويا وصلبا في مواجهة التهديدات والاطماع الصهيونية”.
واكد الشيخ دعموش “ان “حزب الله” تمكن من خلال مراكمة ‏عناصر القوة ان يثبت معادلة الردع في مواجهة العدو الاسرائيلي”، لافتا الى “ان التهديدات الاسرائيلية للبنان هي ‏نتيجة قلق هذا الكيان وخوفه من الذهاب نحو الحرب، فاسرائيل ‏خائفة وليس لديها قرار بالحرب لانها قد تعرف كيف تبدأ الحرب ولكنها لن تعرف كيف ستنتهي

2022-07-08 15:20:27

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

صدمة الامة ويقظتها وصدمة الحسين

حافظت الامة الاسلامية على الطقوس الدينية بعد استشهاد رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله .فكان الحج ركنا من اركان النظام يحاول الملوك والامراء

الوعي الثّقافي في خدمة الإنسان….

بقلم: الشّيخ حسين أحمد سليم الحاجّ يونسهويّتي الحقيقيّة، تجلّت بإبداعاتي في الفنون الأدبيّة والتّشكيليّة، وبرزت في المنطق الفلسفي لحداثة ما بعد الحداثة، وقدراتي تجسّدت

في لبنان.. العيد لناس دون ناس.

: “عيدٌ، بأي حال عدت يا عيدُ”، هي المقولة التي يكررها اللبنانيون مع قدوم كل عيد منذ زمن، فالأحوال تتبدّل من سيء إلى أسوأ،

انتقل إلى أعلى