رسالة يوم عرفة . كتب علي اللقيس . إنه العيد ولسنا بخير

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter


سلامنا للمهدي (عج). غير أي سلامٍ من ذي قبل ، نعم يا مولانا ليس فينا ما يطمئنك عنا الا ولايتنا لك ، وفائض قوةٍ في وجه العدو ، إنما اردت ان أُعلمك أنه قد عم الظلم والجور ، وباتت الامور مهيئة لقدومك ، يا مولانا لدينا الكثير من الفقر والعِوز ، وأكثر من ذلك ارهقنا الظلم والجور ، وظلم ذوي القربى أصبح ثقافة ، فالاخ لاخيه سند بالمواقف الكلامية ، ورواد المصالح بات ضربهم تحت الحزام ، يا مولاي أقدم لطلب ثأر المقتول بكربلاء ففي تأخيرك قد نصل الى طلب ثأر المرؤس من رئيسه ، ويمكن ان تصل الامور للاخ من اخيه ، يا مولاي لسنا بخير ، شاع فينا الموت الفجاء ، فالتفكر في وقود الشتاء في عز الصيف بات حديث جمعتنا ، وخبزنا اليومي أمر ليس في المنال ، وتعليم اولادنا اصبح من الاحلام يا مولانا تحللت الروابط بين الراعي والرعية قهراً لاشتداد كيد الذئاب ، فالهجومات لزوم الارهاق من محاور جمّة ، لم نعد نقوى على أنين الجياع ، وفرار البررة من حمل آبائهم ، يا مولاي لسنا بخير فالمريض منا يميت أهله عجزاً قبل أن يموت ، يا مولاي إننا أقوياء بك وبألك ، إنما عَز التراحم بيننا ، بات القادر منا مكتفياً بفروعه دون أن يرمق الاصول ، فما بالك بإهماله ظلال المحيط ، يا مولاي إننا المنتظرون الممهدون وكنا نشد عضض الاخوة فأرهقنا العوز ، يامولاي نشكو اليك بطون غرثى ولا نقوى على إشباعها ، واكباداً حرة وهيهات أن نروي ظمأها ، يا مولاي فرَّ المرء من اخيه وامه وابيه وعلى شفير هجر صاحبته وبنيه ، نرجوك يأبن الحسن إقترب فإننا خلقنا في زمانك وتربينا على انتظارك واحببنا بعضنا بغية لقائك ، فلا تدع العوز يُفسِدُ ما بنته الاجيال تراكماً في مشروع التمهيد لتراب مقدمك ، فجدك الاول (ع) . وعدنا بقتل الفقر ، فأجهز على الفقر بقدومك ولا تدعه يأخذ منا مأخذاً .

إقرأ أيضا

المقاومةُ الجويةُ تحدي جديدٌ وميدانٌ فسيحٌ
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أدرك العدو الصهيوني أن قوى المقاومة العربية والفلسطينية، في الجوار القريب وفي المدى البعيد، قد طورت قدراتها العسكرية، ونَوَّعَت أسلحتها، وحدثت ترساناتها، وخرجت من أطرها القديمة ووسائلها التقليدية، وبدأت ضدها حروباً جديدةً، بأشكالَ مختلفةٍ وصورٍ مبتكرةٍ، لم يعد ميدانها البرُ فقط، وسلاحها البندقية والقنبلة والصاروخ، والدوريات والاشتباكات والعبوات، وإنما تعدتها إلى مجالاتٍ جديدةٍ وميادين مختلفة، تجاوزت فيها أيضاً حروب السايبر وعمليات الاختراق والقرصنة، التي برعت فيها ونجحت، وحققت خلالها انجازاتٍ نوعية واختراقاتٍ خطيرةً، كَبَّدت العدو الصهيوني خلالها خسائر فادحة، وأدخلته في دوامة قلقٍ وخوفٍ دائمين، وأعيته كل محاولات الحماية، ومخططات بناء برامج وقائية وأنظمة جُدُرِ ناريةٍ عن حماية مؤسساته ومشاريعه، وبرامجه وأسراره، ومنتجاته وابتكاراته.

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

المقاومةُ الجويةُ تحدي جديدٌ وميدانٌ فسيحٌ
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أدرك العدو الصهيوني أن قوى المقاومة العربية والفلسطينية، في الجوار القريب وفي المدى البعيد، قد طورت قدراتها العسكرية، ونَوَّعَت أسلحتها، وحدثت ترساناتها، وخرجت من أطرها القديمة ووسائلها التقليدية، وبدأت ضدها حروباً جديدةً، بأشكالَ مختلفةٍ وصورٍ مبتكرةٍ، لم يعد ميدانها البرُ فقط، وسلاحها البندقية والقنبلة والصاروخ، والدوريات والاشتباكات والعبوات، وإنما تعدتها إلى مجالاتٍ جديدةٍ وميادين مختلفة، تجاوزت فيها أيضاً حروب السايبر وعمليات الاختراق والقرصنة، التي برعت فيها ونجحت، وحققت خلالها انجازاتٍ نوعية واختراقاتٍ خطيرةً، كَبَّدت العدو الصهيوني خلالها خسائر فادحة، وأدخلته في دوامة قلقٍ وخوفٍ دائمين، وأعيته كل محاولات الحماية، ومخططات بناء برامج وقائية وأنظمة جُدُرِ ناريةٍ عن حماية مؤسساته ومشاريعه، وبرامجه وأسراره، ومنتجاته وابتكاراته.

اليوم تدخل المقاومة العربية بكل جرأةٍ وشجاعةٍ، وقوةٍ واقتدارٍ، ميدان الحروب الجوية، وتقتحم الفضاء المفتوح والسماء المكشوفة، وتصل بطائراتها المسيرة إلى الكثير من الأهداف

قبلان يحذّر: نحن على فوهة بركان!

أعلن المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خلال خطبة عيد الاضحى من على منبر مسجد الإمام الحسين، في برج البراجنة بعد تأدية صلاة العيد،

اضحى مبارك

السلام عليكم. نتقدم باسمى التهاني والتبريكات الى امام زماننا ومراجعنا الكرام والامة الاسلامية وجميع المجاهدين في سبيل الله بعيد الاضحى المبارك اعاده الله علينا

رئيسيات الصحف
النهار: بايدن يتحدّث عن وضع “غير مستقر” في لبنان: هدفي تعزيز شراكة استراتيجيّة مع قادة السعودية
كتبت صحيفة النهار تقول:
أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، أنّه سيسعى إلى “تعزيز شراكة استراتيجيّة” مع السعوديّة “مبنيّة على مصالح ومسؤوليّات متبادلة” خلال زيارته المملكة الأسبوع المقبل، مشدّداً في الوقت نفسه على أنّه سيتمسّك بـ”القيَم الأميركيّة الأساسيّة”، وذلك في مقال رأي نشرته صحيفة “واشنطن بوست”.
في هذا المقال المفصّل، ردّ الرئيس الأميركي الذي يزور إسرائيل الثلثاء ثم يتوجّه إلى جدّة الجمعة، على منتقديه الذين يتّهمونه بأنّه تراجع عن مواقفه بغية انتزاع وعدٍ من السعوديّة بزيادة إنتاجها النفطي.
وتعهّد بايدن، أثناء حملته الرئاسيّة، معاملة القادة السعوديّين على أنّهم “منبوذون” على خلفيّة جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018.
وكتب بايدن في مقاله السبت: “أعرف أنّ هناك كثيرين مِمّن لا يتّفقون مع قراري السّفر إلى السعوديّة”، مضيفًاً أنّ “آرائي حول حقوق الإنسان واضحة وثابتة. والحرّيات الأساسيّة موجودة دائماً على جدول الأعمال عندما أسافر إلى الخارج وهي ستكون كذلك خلال هذه الزيارة”.
وذكّر بأنّه كان قد رفع السرّية عن تقرير للاستخبارات الأميركيّة بشأن ملابسات مقتل خاشقجي.
ومن المقرّر أن يلتقي بايدن بن سلمان في جدّة الأسبوع المقبل في إطار اجتماع موسّع مع الملك سلمان.
وقال بايدن (79 عاماً) في مقاله: “بصفتي رئيساً، من واجبي الحفاظ على بلدنا قويّاً وآمناً”، متحدّثاً في هذا الإطار عن الحاجة إلى “مواجهة” روسيا وإلى “أن نكون في أفضل وضع ممكن” في مواجهة الصين وضمان “مزيد من الاستقرار” في الشرق الأوسط.
وبرّر الرئيس الأميركي موقفه هذا قائلاً إنّه “من أجل تحقيق هذه الأمور، يجب أن تكون لدينا علاقة مباشرة مع الدول التي يُمكن أن تُساهم فيها. المملكة العربيّة السعوديّة واحدة من هذه الدول”.
وتابع: “عندما سألتقي القادة السعوديّين الجمعة، سيكون هدفي تعزيز شراكة استراتيجيّة… تستند إلى مصالح ومسؤوليّات متبادلة، مع التمسّك أيضاً بالقيَم الأميركيّة الأساسيّة”.
وأردف بايدن: “في المملكة العربيّة السعوديّة، عَكَسنا سياسة الشيك على بياض التي ورثناها” من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مضيفاً: “منذ البداية، كان هدفي هو إعادة توجيه العلاقات – لكن ليس قطعها – مع دولة كانت شريكاً استراتيجيّاً منذ 80 عاماً”.
كذلك، أشار الرئيس الأميركي إلى قضيّة النفط المهمّة والتي ستكون حاضرة خلال زيارته، في وقتٍ تثير الأسعار المرتفعة للطاقة سخطاً بين الأميركيّين وتضرّ بالآفاق الانتخابيّة لحزبه. وقد أكّد أنّ الرياض “تعمل مع خبرائي للمساعدة في استقرار سوق النفط”.
واعتبر بايدن أنّ الشرق الأوسط بات “أكثر استقراراً وأماناً” مِمّا كان عليه عندما تولّى الرئاسة الأميركيّة في كانون الثاني 2021. وأشار خصوصاً إلى تحسّن العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربيّة والذي كان قد بدأ برعاية ترامب، قائلاً إنّ إدارته “تعمل على تعميق” هذه العمليّة و”توسيعها”.
وذكر بايدن أنّه يريد “تحقيق تقدّم” في منطقة ما زالت “مليئة بالتحديات”، بينها البرنامج النووي الإيراني والوضع غير المستقرّ في سوريا وليبيا والعراق ولبنان… وقال إنّه لاحظ “اتّجاهات واعدة” في المنطقة، معتبرًا أنّ “الولايات المتحدة يُمكن أن تقوّيها مثلما لا تستطيع أيّ دولة أخرى أن تفعله”.
كما تطرّق الرئيس الأميركي إلى الاتّفاق النووي الذي توصّلت إليه القوى العالميّة مع إيران عام 2015 وانسحب منه سلفه الجمهوريّ ترامب أحاديًا بعد ثلاث سنوات.
وكتب بايدن: “ستُواصل إدارتي زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي حتّى تصبح إيران مستعدّة للعودة إلى الامتثال للاتّفاق النووي لعام 2015”.

الأنباء: عطلة العيد تعطي ذريعة لمعرقلي التأليف.. و٣ اقتراحات في جعبة ميقاتيكتبت صحيفة الأنباء الإلكترونية تقول:الجمود السياسي الذي فرضته عطلة عيد الأضحى المبارك منح

انتقل إلى أعلى