سيصل 40 ألف طن من الطحين خلال الاسبوعين المقبلين ليكون موسم الصيف هادئًا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

لفت وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال ​أمين سلام​، إلى أنّ “سياسات الدعم العشوائية هي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم، ونحن ورثنا آخر حقبة منها في وزارة الاقتصاد”.

وأشار، خلال مؤتمر صحفي، إلى أنّ “موضوع دعم القمح تم وضع آليات لتنفيذه من الحكومة السابقة، بعد أن اتخذ قرار بدعمه بنسبة 100%”، لافتًا إلى “أننا حين بدأنا العمل، عالجنا تداعيات هذه القرارات، وبدأت أفهم ما اخطائها وما نقاط ضعفها، خاصة حين تفاقمت الأزمة”.

وأكّد سلام “أننا لسنا من مناصري دعم السلع، وهناك الكثير من الدول فيها برامج دعم، ويكون مطلوبًا حين يكون الشعب بحاجة له”، وذكر أنه “حين أتينا إلى الوزارة رأيت أنه من غير المسموح أن تدخل لجان من خارج ادارة الوزارة بشأن توزيع الدعم”، مشددًا على أنّ “الدولة تقرر متى يتم وقف الدعم، وأنا لا اقبل به إلا من خلال خطة البنك الدولي”، مشيرًا إلى أنّ “من يبيع ربطة الخبز بـ20 و30 الف ليرة، هو حرامي ويعرف نفسه”، مشيرًا إلى “أننا أتينا لننظف قامت به الادارات السابقة”، في وزارة الاقتصاد.

وشدد على أنّ “اليوم لا نستطيع مواجهة السارق والمهرّب وحدنا”، مشيرًا إلى أنّ “التقارير تقول ان التهريب وصل الى نسبة 40%”، موضحًا أنّه “فليتفضّل من يصوّب أصابيع الاتهام لمناقشة مواضيع التهريب على الحدود والطوابير أمام الأفران، التي تتألّف من عدد كبير من النازحين السوريين”، معلنًا أنّه “سيصل 40 ألف طن من الطحين خلال الاسبوعين المقبلين ليكون موسم الصيف هادئًا”، مشيرًا إلى أنّ هناك 20 ألف طن في المطاحن

إقرأ أيضا

لابيد بين استحقاقي الحربِ وتوقيعِ صفقةِ الأسرى
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
تسلم لابيد زعيم حزب هناك مستقبل “ييش عتيد”، رئاسة الحكومة الإسرائيلية من شريكه في الائتلاف الحكومي نفتالي بينت، الذي اضطر إلى القبول بتبادل المناصب بعد أن عَرَّاه أعضاءُ حزبه وتخلوا عنه، وأفقدوه الأغلبية وحجبوا الثقة عن حكومته، وصوتوا ضده لصالح حل الكنيست والدعوة إلى انتخاباتٍ برلمانية مبكرة، وألجأوه إلى الإعلان عن اعتزال السياسة، والعزوف عن الترشح في الانتخابات القادمة، والامتناع عن تسلم أي منصبٍ وزاري في الحكومة المقبلة، فيما بدا أنه يأسٌ وقنوطٌ، وعزلةٌ وانزواء، وإحساسٌ بالغربة والوحدة، والرفض والطرد، نتيجة تخلي أعضاء حزبه عنه وانفضاضهم من حوله، وظهوره أمام شعبه عارياً من أي كساء، محروماً من أي دعم، ومجرداً من أي قوةٍ.

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

لابيد بين استحقاقي الحربِ وتوقيعِ صفقةِ الأسرى
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
تسلم لابيد زعيم حزب هناك مستقبل “ييش عتيد”، رئاسة الحكومة الإسرائيلية من شريكه في الائتلاف الحكومي نفتالي بينت، الذي اضطر إلى القبول بتبادل المناصب بعد أن عَرَّاه أعضاءُ حزبه وتخلوا عنه، وأفقدوه الأغلبية وحجبوا الثقة عن حكومته، وصوتوا ضده لصالح حل الكنيست والدعوة إلى انتخاباتٍ برلمانية مبكرة، وألجأوه إلى الإعلان عن اعتزال السياسة، والعزوف عن الترشح في الانتخابات القادمة، والامتناع عن تسلم أي منصبٍ وزاري في الحكومة المقبلة، فيما بدا أنه يأسٌ وقنوطٌ، وعزلةٌ وانزواء، وإحساسٌ بالغربة والوحدة، والرفض والطرد، نتيجة تخلي أعضاء حزبه عنه وانفضاضهم من حوله، وظهوره أمام شعبه عارياً من أي كساء، محروماً من أي دعم، ومجرداً من أي قوةٍ.

بدأ يائير لابيد مهامه في مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية بالإعلان عن موقفين، والاهتمام بملفين، وإن كان أمامه العديد من الملفات الساخنة التي تركها شريكه

اليك توقعات ابراج يوم الجمعة

🛑》 ٨ تموز ٢٠٢٢ الحملمهنياً: تكون على موعد مع خبر أو مفاجأة لا تنتظرها أو مساعدة من الحظ، ومن المستحسن الاستفادة من هذه الأجواء

انتقل إلى أعلى