17 شهيداً وجريحاً بنيران حرس الحدود السعودي في صعدة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

استشهد وأصيب 17 شخصاً، اليوم، بنيران حرس الحدود السعودي في محافظة صعدة في خرق جديد للهدنة الإنسانية والعسكرية.
وأوضح مصدر أمني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن 17 شخصاً سقطوا بين شهيد وجريح بنيران حرس الحدود، مشيراً إلى أنه تم نقلهم إلى مستشفى رازح.
ولفت المصدر إلى أن معظم الجرحى في حالة خطيرة.
 
واستهجن المصدر هذه الجريمة التي جاءت رغم استمرار الهدنة المعلنة برعاية الأمم المتحدة.

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

ماذا اراد الحسين (ع) .

كتب علي اللقيس . هَدَم الفريضة وإكتفى بعمرة مفردة يمم وجهه شطر الكوفة متنكراً للبطر وجاحداً للأشر متنصلاً من الفساد والظلم ، طالباً الاصلاح

المقاومةُ الجويةُ تحدي جديدٌ وميدانٌ فسيحٌ
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أدرك العدو الصهيوني أن قوى المقاومة العربية والفلسطينية، في الجوار القريب وفي المدى البعيد، قد طورت قدراتها العسكرية، ونَوَّعَت أسلحتها، وحدثت ترساناتها، وخرجت من أطرها القديمة ووسائلها التقليدية، وبدأت ضدها حروباً جديدةً، بأشكالَ مختلفةٍ وصورٍ مبتكرةٍ، لم يعد ميدانها البرُ فقط، وسلاحها البندقية والقنبلة والصاروخ، والدوريات والاشتباكات والعبوات، وإنما تعدتها إلى مجالاتٍ جديدةٍ وميادين مختلفة، تجاوزت فيها أيضاً حروب السايبر وعمليات الاختراق والقرصنة، التي برعت فيها ونجحت، وحققت خلالها انجازاتٍ نوعية واختراقاتٍ خطيرةً، كَبَّدت العدو الصهيوني خلالها خسائر فادحة، وأدخلته في دوامة قلقٍ وخوفٍ دائمين، وأعيته كل محاولات الحماية، ومخططات بناء برامج وقائية وأنظمة جُدُرِ ناريةٍ عن حماية مؤسساته ومشاريعه، وبرامجه وأسراره، ومنتجاته وابتكاراته.

اليوم تدخل المقاومة العربية بكل جرأةٍ وشجاعةٍ، وقوةٍ واقتدارٍ، ميدان الحروب الجوية، وتقتحم الفضاء المفتوح والسماء المكشوفة، وتصل بطائراتها المسيرة إلى الكثير من الأهداف

انتقل إلى أعلى