صواريخ اليمن ترعب الكيان الصهيوني ح قنديل

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter


تعرب الدوائر الغربية عن المزيد من ذهولها إزاء التحول اليمني ومفاجآته التراكمية المتصاعدة، وآخر ما كان يتبادر إلى الأذهان أن يصبح اليمن دولة مواجهة، تطرق جدران الهيبة الصهيونية الردعية الطاغية في الشرق وتصدّعها عليها.
بكل شجاعة وحزم يمضي أنصار الله في تطوير صناعة الصواريخ الدقيقة، ويظهرون تمكّنا علميا وتقنيا عاليا يثير الإعجاب ويستحق الاحترام، وهم يجاهرون بانتمائهم إلى محور المقاومة وباعتناق قضية تحرير فلسطين.
بوضوح الهوية التحرّرية المقاومة والانتماء العروبي النقي والأصيل، أكد أنصار الله التزام اليمن بموجبات انتمائه القومي وباحتضان قضية تحرير فلسطين واعتبارها أقنوما ثوريا مبدئيا لا محيد عنه. وتفيض عن تلك الهوية الواضحة نداءات الزحف إلى القدس، التي يتردّد صداها في احتفالات ومسيرات شعبية حاشدة.
نداءات الزحف في الساحات والميادين اليمنية تحمل دفقا لحماسة ثورية حارّة، كما تشهد باقتدار تعبوي نوعي لدى كوادر ومناضلي أنصار الله المفوّهين والمتمكنين من ثقافة تحرّرية وطنية وقومية، تتركّز على فكرة التخلّص من الهيمنة الاستعمارية الصهيونية الرجعية، وسيادة الفقراء والمستضعفين وتمكينهم كأقنوم قرآني عقائدي راسخ، ولا محيد عنه.
يعتمل الرعب والخوف من التحوّل اليمني في قلب الكيان الصهيوني، الذي يرصد ويتابع عن كثب تطور التمكن اليمني من تكنولوجيا الصواريخ، التي تتيح لأنصار الله المشاركة في العمليات العسكرية في أي حرب قادمة، وإصابة قلب الكيان بصواريخهم الدقيقة عن بعد. وقد طوروا مداها ودقّتها، وباتوا جاهزين لاستهداف الكيان الصهيوني والنيل منه عندما تأزف ساعة دخولهم في النزال بكل اقتدار وتمكّن.
جسّد محاربو اليمن الشجعان تفوقا مذهلا في اكتساب الخبرات وتوطينها عبر تحشيد طاقات وكفاءات علمية نوعية تقنيا لدى الشباب اليمني من المهندسين والخبراء، الذين يثبتون كفاءة مدهشة في منجزات تصنيع الصواريخ، الذي طوروا مساره وقدراته ومخرجاته بطاقة ابتكار مدهشة وبتمكّن مذهل.
من الواضح أن الكيان الصهيوني يشاطر الرجعية السعودية رعبها من التحول اليمني الثوري، وهذا ما بيّنه تطوير العلاقات التحالفية بينهما، وانتقالها إلى مستويات أعلى وأكثر سفورا من السابق بالتحول من التنسيق الخفيّ إلى علاقات معلنة.
الرعب السعودي من التحول اليمني ليس مجرد صدى لأوامر أميركية، بل هو يجسّد خشية عميقة من تفاعلات مقبلة في عمق شبه الجزيرة العربية، قد تقلب ظهر المجنّ، وتغير البيئة الإقليمية جذريا، وتخلخل الحكم السعودي بامتداد العدوى الثورية في عمق شبه الجزيرة، حيث التواصل القبلي والعائلي بأهل اليمن ممتد وعريق. ولن يطول الزمن في ارتقاب ثمار العدوى الثورية وتفاعلات الزلزال، الذي سيميد بركائز النظام السعودي، ويصدعها في أجل ليس بعيدا بالتأكيد، وكل غد لناظره قريب.

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

اليمن بحاجة لدعم يا عرب ….

منذقرابة الثمانيِ سنوات تقريبا أي بدأنا بل العام الثامن لهذا العدوان لم يُبقي هذا العدوان لا حجر ولا مدر ولا حتى الشجر ولا حتى

شروط تمديد الهدنة…

✒️حميد عبد القادر عنتر اذا كان هناك تمديد الهدنة مع تحالف العدوان نحن مع التمديد لكن يكون هناك ضمانات دولية بما يكفل فك الحصار

شروط تمديد الهدنة…

✒️حميد عبد القادر عنتر اذا كان هناك تمديد الهدنة مع تحالف العدوان نحن مع التمديد لكن يكون هناك ضمانات دولية بما يكفل فك الحصار

الهندسة الاجتماعية والجيل

الجديد من الذباب الالكتروني أنس حسن بعد سنوات من الربيع العربي، وسنوات أخرى من الثورات المضادة، وأزمات الخليج وغيرها، تحول نشاط “الذباب الالكتروني” من

انتقل إلى أعلى