الاستنهاض الاجتماعي للعمال ؛ اكتشف مصطفى بيرم

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

عماد ياغي

انه وزير العمل من ضمن حصة حزب الله في الحكومة ، الشاب الاختصاصي في التنمية والتدريب والحقوق . هذا الرجل الذي ارى فيه سمات النضوج والتغيير ومن الاشخاص القلائل الذين تولوا منصب وزاري قدر على ان يعطي لهذا المنصب من حيث الشكل والمضمون الصورة المشرفة بالرغم من انني لا اعرفه شخصيا ولكن الظروف شاءت ان أهاتفه بشأن مطلب عمالي ومما زاد أملي به طريقة الاهتمام بكل مطلب ومتابعته الحثيثة . فكرة ان نرى وزيرا يعمل باتقان تكاد تكون معجزة في زمن الفساد ، فإذا ابصر النور ملف تقاعد المضمونين في الاشهر القليلة سيصبح بيرم من الوزراء الذين تركوا بصمة مضيئة في ركن الحماية الاجتماعية الامر الذي سيحسب له بمكيال من ذهب .يبقى أمامه تحديات متعددة اهمها تدني الاجور في ظل الانهيار الاقتصادي والاجتماعي في لبنان بالرغم من توليته لهذا المأزق اهمية كبرى الا ان الهبوط الصاروخي باتجاه بئر نهاية العمال يكاد يكون العائق الاكبر والظروف الإقليمية والدولية غير الملائمة لا تبشر بحلول جذرية انما آنية .توسمنا فيك الامل في وزارة العمل فاسمع جيدا يا مصطفى لصوت انين الاباء الصامت والمكبوت . لا تقف عند الارث الرديء الذي خلفته لك حكومات نخرها الفساد فالامل بك كبير .والسؤال الأبرز يبقى من سيحسن العمل والصنع في وزارته كما فعل بيرم ؟ نحن نريد بيارم ..

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

زكزكزات لبنانية ما بعد الانتخابات

الزكزكة في انتخاب كرسي رئاسة المجلسليس فيها من الحكمة من شيء وهي مضيعة للوقت للبنانيينالاجماع على كرسي الرئاسةهو تحدٍ وطني للطائفة الشيعية والجميع من

انتقل إلى أعلى