الاسلام … في قلب العروبة وقرن الشيطان

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

كتب علي اللقيس .
دين رحمة للعالمين أُنزل في قلب الصحراء ، حيث النفوس العربية القاسية والقلوب السوداء ، فأزهر رحمة ابادت فظاظة القلوب ، وجشع التجار ، والفوارق الاجتماعية ، حيث تُبلغت الرسالة واُكمل الدين وتمت النعمة ، وَوُليَ حَملةُ الرسالة وفارق خير البرية (ص). مطمئناً ، دون الاجهاز على قرن الشيطان الذي ما إنفكَ يتربص صراط ربي المستقيم ، محاولاً اغواء من كان ديدنه الغواية ، فهان علينا من صار ملكاً واعلن العداء مجاهراً ، وعز علينا من تسمّر بيننا تحت لواء الحق ينفث أيات الشيطان ويباري الناس بأداء صلاةٍ لم يؤدِها يوماً ، او بإرتياد ميدان لم ينتشق غباره لحظة احتدام المنايا ، فتارة يحتكر غذاؤنا ، وطوراً يتباها بما لم يبذله على مذابح مجدنا ، وله في كل موقِعةٍ خزي يجبر النجباء لملمته .

إقرأ أيضا

أقسام الموقع

إقرأ أيضا

زكزكزات لبنانية ما بعد الانتخابات

الزكزكة في انتخاب كرسي رئاسة المجلسليس فيها من الحكمة من شيء وهي مضيعة للوقت للبنانيينالاجماع على كرسي الرئاسةهو تحدٍ وطني للطائفة الشيعية والجميع من

انتقل إلى أعلى